Aelred \\ Cursed soul

اذهب الى الأسفل

Aelred \ Cursed soul

مُساهمة من طرف Charles Gerard في السبت أغسطس 11, 2012 4:53 pm

كل سعادة سيتبعها حزن ،
كل إبتسامة سيتبعها بكاء ،
كل ضحكة سيتبعها صراخ ،
كل حب سيتبعه موت ..
و كل استقرار سيتبعه فوضى
تلك لعنتى عليك ، لتذهب للجحيم

||

تلك هى لعنتى ، تشارلز جيرارد او كما عُرفت قديما بـ آيليرد، ولدت مستذئبا احمل اللعنة لكنها لم تكن قد فعلت بعد ،
ذات يوم اخبرنى ابى بالأمر
" آيليرد سيكون عليك ان تقتل ان اردت ان تتحول "
كنتُ وقتها بأوائل العشرينات من العمر ، التهور و الحماس و التشوق لأن احظى بالقوى المكتملة التى اخبرنى عنها والدى ،
بعهدٍ قديم كنّا ، ذلك العهد الذى يمكن للشاب ان يتزوج فتاة بأن يحضر لأهلها رطلًا من اللحم او سلة من البيض ، و يكون الجميع سعيدا بتلك الزيجة المباركة ،
بلى والدى كان مزارعاً و انا كذلك ، والدى كان مستئذبا و انا كذلك ،
اخبرنى بأن سلالتنا نقية لم نتعرض للتحول و إنما ولدنا هكذا ، اخبرنى عن ضرورة حفظ التوازن بالطبيعة ، و اخبرنى عن ذوى الانياب اعدائنا الطبعيين بالفطرة ، اخبرنى عن الساحرات و السحرة و اهمية دورهم فى إبقاء كلا الجنسين فى توازن معا و التدخل ان ساء الامر ،
لكنى لم اكن اهتم بكل هذا ، كنتُ مشغولًا حتى اذناى بالحب ، بحب فتاة ريفية من الجانب الآخر للوادى ،
" شارلوت "
جميع شباب البلدة ارادوها لكن لم يكن احدهم يملك قواى !
استطيع ان اجعل الازهار تتفتح و الخضرة تنتشر ، والدى اخبرنى انها احدى الهبات التى تأتى مع الانقياء تُسمى بالقوى المتناظرة ، سألتُ عن السبب فأخبرنى انه كما استطيع نشر الحياة و الخضرة و منح الارض الطاقة الكافية لكى تزدهر و يعم خيرها ، استطيع بالمقابل ان اسحب منها الحياة لأجعلها ارضاً بورا جافة لا زرع بها و لا ماء ،
اوصانى ان استخدمها بحكمة ، لأن لكل شئ عواقبه ، و فى خضم محاولتى لإبهار شارلوت و عائلتها اسأت استخدام هبتى بكل شكل ممكن ،
جعلت لهم من ارضهم الخربة حدائق غناء تنمو بها محاصيل لا تعرف البلدة مجرد اسمائها ، الجميع اصبح يتردد على ارضهم التى امست ضيعة يحترمها الجميع ، ارتفع شأنهم و احبتنى شارلوت و عائلتها ، فقط كل ما كان علىّ هو ان اطلب يدها للزواج ،
بتلك الأحيان ظهرت لى " اليكساندرا " ساحرة ، دائماً ما حذرنى والدى من مغبة ما افعل
" هل تعتقد انك بمنحك الازدهار لأرض ، لن تدفع ارض اخرى المقابل ؟ "
قلتُ : انا لا افهم عما تتحدثين
ازالت غطاء رأسها لتنظر لى و بكل سخط اخبرتنى ان اعطائى الإزدهار لأرض عائلة شارلوت آتى وبالاً على اراضٍ آخرى ، و بهذا العهد من الزمان كانت الارض تعنى كل شئ ، كانت تعنى الغذاء و النقود و الحياة بأكملها من جاه و منزلة ، فمن لا يملك ارضاً كان يُعد معدماً فقيرا
نظرة لاهية و اخبرتها بكل غرور انها لا شأن لها بما افعله ،
حاولت اقناعى ان اعدل عما افعل ، و لم تجد منى إستجابة ،
اعادت الامور لنصابها الصحيح و اصبحت ارض والد شارلوت مثلها مثل اى ارض بالبلدة ، و قام والد شارلوت بالقاء اللوم علىّ ، كنت غاضبا من تلك الساحرة و ما فعلته فكان ما تلقته منى هو صفعة قاسية .. مغتراً بقوتى و متهوراً و مستهيناً بقوى الساحرات ،
اخبرنى والدى ان ما فعلته لن يعود بالخير ، لما كان يرفض اذا ان اقوم بجعل ارضنا تزدهر ؟ لأنه كان يعلم العاقبة ،
قتلت شارلوت و احضرت رأسها على باب منزلى كإنتقام من تلك الصفعة التى منحتها اياها ،
و قالت لى تلك الكلمات

كل سعادة سيتبعها حزن ،
كل إبتسامة سيتبعها بكاء ،
كل ضحكة سيتبعها صراخ ،
كل حب سيتبعه موت ..
و كل استقرار سيتبعه فوضى
تلك لعنتى عليك ، لتذهب للجحيم

ثم قامت بإجبارى على ارتداء قلادة تخمد قدرتى على العبث بمصير الاراض ، واختفت تماما بعد هذا .
هزأت من حديثها و عدت لمنزلى و بمجرد ان حظيت ببعض الراحة حتى غارت الارض و انهدم المنزل و قضى والدى نحبه ،
و بقيت انظر للحطام و دوى كلماتها يدوىّ بإذنىّ ، غادرت البلدة الصغيرة متجهاً شمالا حيث لا يعود من يذهب قط ، اردت الاختفاء و الإبتعاد بلعنتى - التى بدأت بالايمان بوجودها حقا - عن الجميع ،
avatar
Charles Gerard
Werewolf
Werewolf

ذكر
عدد المساهمات : 302

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: Aelred \\ Cursed soul

مُساهمة من طرف Charles Gerard في السبت أغسطس 11, 2012 5:50 pm

سافرت الى الشمال حيث جبال التبت الكهنة بهم قدماء قدم الزمان ، اردت ساحرا او ساحرة لتحررنى من تلك اللعنة من تلك القلادة التى لم استطع خلعها بأى طريقة كانت ،
و كلما قابلت كاهنا او ساحرة اخبرانى ان هذا السحر مقفول و لا يمكن لأحد ان يقوم بحلّه ، و تلك اللعنة ستصاحبنى حتى يوم موتى و الذى لن يأتى بسهولة حتى استخق عقابى ،
فعلى حد قولهم ، كُتبت على الحياة بشقاء وحيدا بلا اسرة بلا حبيبة بلا اصدقاء ،
بلا مشاعر لأن اى شعور سيترتب عليه الكثير ،

كُتبت علىّ الحياة بلا إستقرار و بلا راحة ، دائما فى تنقل و ان حظيت يوما بالاستقرار سأفقده بأسوء الطرق الممكنة لأعود لحياة التنقل و الفوضى مجددا ،
لم اقتنع كنت على يقين ان لكل شئ حلّ ، لا يوجد سحر غير قابل للكسر ولا توجد لعنة غير قابلة للزوال ،
سافرت على متن سفينة ، و عبر البحار قطعت مسافة كبيرة للغاية ،
ربما درت حول العالم بأكمله على متن تلك السفينة ،

انزل بكل البلاد لأسأل السحرة بها على امل ان استطيع التخلص من تلك اللعنة ،
لكن لا فائدة ..

بتلك الفترة كنتُ قد اصبحتُ بالتاسعة و العشرين من العُمر ، ثمان سنوات كاملة قضيتهم بالترحال من بلد لبلد و من مكان لمكان ،
" إيرينا " إبنة قبطان السفينة ، لقد جذبتنى بجمالها ، بذكائها و بحزمها ،
انا كنت على متن تلك السفينة مقابل بعض الاعمال بالطبع ، و إيرينا كانت بالنسبة للطاقم بأكمله مثل الفاكهة المحرمة ،
ان ضايقها احد يُلقى به بالمياة فوراً دون اهتمام ان كان يستطيع السباحة ام لا !

لذا اكتفيت بهذا الشعور بداخلى ، اراقبها و اعجابى بها ينمو بداخلى ،
بذلك اليوم قام والدها بإقامة حفل على متن السفينة احتفالاً بالكثير من الغنائم التى حصل عليها من غارة ما على بلدة صغيرة ،
و إرتدت إيرينا افضل اثوابها و تزينت بأفضل زينة لديها ، و الجميع رقص و ثمل و غفا بالنهاية و لم يتبق سواى وسواها ،
لأقترب واصارحها بتلك الكلمة ، اننى احبها ..
لم اكد انطق بها حتى اشتدت الرياح بشكلٍ مقلق ، و صارى السفينة يهتز و يتحرك مهدداً بالسقوط ،
و دوامة صغيرة تتكون امامنا بالمياة و تتسع ببطء ،

تحطمت السفينة و غرقت و مات جميع من كان عليها الا انا ،
استيقظت و وجهى ملتصق برمال بيضاء ناعمة ، و صوت الأمواج لا زال بأذنىّ
و الآن علمت كم ان تلك اللعنة سيئة ، فما انتهى الضحك و السعادة بالحفل الا و جاء الصراخ و البكاء و الألم ،
و ما ان حضرت كلمة الحب حتى حضرت كلمة الموت ،

و الآن من جديد حياتى بفوضى عارمة ،
تم اقتيادى من قِبل حراس ضخام الأجساد يرتدون الدروع و الخوذات الفضية و يحملون سيوفا حادة ،
وضعت بزنزانة ما ، زنزانة مغلقة مظلمة تفوح منها رائحة العفن ،
و قد علمت اننى الأن بروما ! .

avatar
Charles Gerard
Werewolf
Werewolf

ذكر
عدد المساهمات : 302

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: Aelred \\ Cursed soul

مُساهمة من طرف Charles Gerard في الإثنين أغسطس 13, 2012 5:22 pm

زنزانة مظلمة و رطبة تنمو على حوائطها شتى انواع الطفيليات ، و لا بأس من مرور فأر او سرب من الحشرات من فوقى و انا نائم ،
اعتدت هذا ، لقد بقيت بالظلام اربع سنوات دون ان اعرف لما انا هنا ،
دون ان احظى بمحاكمة ، و دون ان يتذكرنى احد ،
مثلى مثل الكثيرين بزنازين روما ، منسىّ امرهم ،
اصبحت بالثالثة و الثلاثين اعتقد ، و قد فقدتُ قواى البدنية التى كنت اتمتع بها ،
فالعمل بالمزرعة و الحرث و الزراعة و تقليب الأرض ينمى قوى بدنية كبيرة لدى المزارعين ،
ثم ان عملى بالسفينة من جذب و ارخاء للشراع و التجديف بالمجاديف العملاق كان قد اورثنى المزيد من البنيان القوىّ ،
لكن كل هذا ذوى بتلك الفترة و انا قابع بزنزانة حقيرة لا اكل من الطعام الا لُماماً ،
كسرة خبز عطنة او بقايا من حساء غير ظاهر المعالم ،
استطال شعر رأسى و لحيتى درجة اننى قد اقضى الوقت بتضفيرهم و فكهم لأعاود الكرة مجدداً !
اربع سنوات لم ار الضوء و لم اشتم هواءاً نقياً و لم اتحدث الى بشر ،
الى ان آتى ذلك اليوم الذى فُتحت به زنزانتى ليتم اقتيادى عبر ممر حالك السواد استطيع سماع منه اصوات صيحات تشجيع ام ذعر لا اعلم ،
طبُول تدق و انا الذى لم اتحرك من مكانى مدة اربع سنوات اجد صعوبة بالمشى بإعتدال ،
ضوء اعمى عينى و هواء نقىّ لا رائحة عطنة به ، و اشعة شمس دافئة ،
و ملمس لأرضٍ رملية اسفلى ، المسها بيدى دون ان استطيع رؤيتها ،
فالضوء قوىّ للغاية على عينىّ اللاتى نسيا ما هو الضوء !
نهضت اتلمس طريقى و انا ارى من امامى و كأنهم ظلال سوداء على خلفية ناصعة البياض ،
تعثرت بشئ ما ، يداى تلمسان شيئاً سائلاً لزجاً ،
صوت ضحكات و همهمة ، لما بدا آلاف من البشر !
شئ فشئ بدأت رؤيتى تتضح ، بدأت اميز الالوان ربما ، هذا احمر و هذا اسود ،
اميز الأشكال و لا زال لا شئ يحدث سوى محاولة استكشافى اين انا او ماذا يحدث حولى !
تلك رأس !!
رأس و جسد منفصلين و بركة من الدماء ، رفعت رأسى لأنظر حولى ، هل تلك حلبة مصارعة رومانية ، و تلك الصفوف المصفوفة من المقاعد و الأدوار العالية من المدرجات كلها مشاهدين ينتظروا ،
ينتظروا ان يروا الضحية التالية تُقتل !
انا الضحية التالية ؟!
" انهض و قف كـرجل و قاتل "
التفت لمن يتحدث ، لم اكن ضليعا باللغة الرومانية لدرجة تجعلنى افهم كل كلمة تُقال ، فقط بضعة كلمات ! فلم افهم ما يقول لكنى ميزت المقاتل ذى الدروع و السيف العملاق ،
و فهمت انهم يريدونى ان اقاتله ،
يريديون لمزارع قضى اربع اعوام مسجوناً حتى هزل و اصبح كـ أحد المسنين ان يقاتل مقاتلاً يبدو و كأنه على وشك ان يأكل من يقف امامه !
جعلونى انهض واقفاً قسراً ، و منحونى درعاً خشبيا مزينا برسوم ساخرة ،
ربما سأموت الآن و تنتهى حياتى البائسة تلك ، ربما هو الوقت الذى اتحرر به من لعنتى ،
لذا امسكت بالدرع و بداخلى قد قررت اننى سأتركه يفصل رأسى عن جسدى و بهذا رحمة كبيرة عن حياتى التى اصبحت معناً مرادافاً للجحيم ،
القيت بالدرع بيدى و وقفت انظر للمقاتل هذا ، و صيحات استهجان من المشاهدين ، يرددون بها
" قاتل قاتل قاتل قاتل "
احد الحرس الذين يطوقون المكان يقترب ليلكمنى لكمة قاسية و يدفع لى بالدرع مجدداً
" قاتلى يا إمرأة "
كلمته تلك جعلت رأسى تغلى من الغضب لم افهم من حديثه سوى كلمة إمرأة ، انا تنعتنى بإمرأة ! سحبتُ سيفه من غمده و بثانية كانت رأسه هو مفصولة عن جسده ،
و صمت الحشد او انا من توقف عن السمع !
لقد توقف كل شئ بأذنىّ عدا صوت انفاسى التى تعلو ببطئ و صوت ضربات قلبى التى اصبحت مهتاجة ،
و لم اعى سوى ألم رهيب عصف بى ، لكن الشئ التالى هو ان انفاسى كانت حارة ،
ان نظرة المقاتل لى كانت خائفة ،
ان الصوت الذى خرج منى كان زمجرة عالية غاضبة ،
ان ما يغرس بالأرض الرملية اسفلى هى اظافر حادة ،
الوقت كان منتصف النهار ، لكنى قتلت ففعلت اللعنة ، و لأننى نقىّ فلا ارتبط بتحولى باكتمال القمر فقط ،
بل اتحول به و بأى وقت اريده ،
كنت غاضب ، غاضب من كل شئ ،
و الأصوات العالية المذعورة تغضبنى اكثر ،
و انا من عائلة الذئاب السوداء ، اكثر الذئاب شراسة و عنفاً و قدرة على تقفى الآثر ، و تُعد من اكثر ثلاث انواع من الذئاب ضخامة ،
لقد اتممت تحولى ربما باللحظة المناسبة ،
و من بين الصياح المندهش او المرتعب على السواء ارتفع صوت عوائى معلناً عن ان من سيقترب منى سيلقى حتفه ،
و بالفعل ركضتُ بأقصى سرعة لدىّ و قد ابتعد الجميع عن طريقى ليدعونى اخرج ،
كنت اعتقدهم سيمطروننى بوابل من السهام ، او طعنات من السيوف
لكن اعتقد ان التحول الذى جرى امام اعينهم الجمهم ،
لكنى خرجتُ بسلام لأنعم بالحرية بعد فترة طويلة من الشعور باننى اسير ، تسع سنوات بالسفينة و اربعة بالزنزانة ،
الآن يمكننى ان اذهب حيثما اريد ، لذا ركضت
ركضت بأقصى سرعة لدىّ دون توقف الى حيث لا اعلم .

avatar
Charles Gerard
Werewolf
Werewolf

ذكر
عدد المساهمات : 302

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: Aelred \\ Cursed soul

مُساهمة من طرف Charles Gerard في الأربعاء أغسطس 15, 2012 10:33 pm

لقد ركضتُ كما لم افعل من قبل بحياتى او اتخيل حتى ان افعل ، لكن بلحظة ما تعثرت ام سقطت !
هل انتهى القدر القليل من الطاقة الذى كنت اخزنه بجسدى ؟
مجرد اننى سقطتُ بدوامات لا نهاية لها من الظلام ، الذى كان بشكلٍ ما مريح للغاية ،
بعد كم من الوقت استعدت الشعور ! بملمس شئ خشن اسفلى لكنه شئ افتقده ، انها ملاءة فراش رثة و رأسى على وسادة ، كم افتقدتُ الوسائد ،
" لا تتحرك "
صوت انثوىّ و شعور بثقل طفيف ليدٍ ما وضعت على جانبى و آخرى فوق صدرى تمنعنى من التحرك
" لقد كان لديك جرح سئ ، بماذا تشعر الآن ؟ "
لم اكن قد فتحتُ عيناى بعد و عندما فعلت طالعنى وجه إمرأة غاية فى البساطة و الجمال معاً !
و هناك اربع اعين فضولية صغيرة لطفلين فتى و فتاة لم يتجاوزا سن الرابعة بتقديرى ،
لا زلت استكشف المكان و الوجوه حولى ، لكنى اشعر اننى بخير حال حقاً فقلت : بخير
ربتت على رأسى و جلبت وعاء من المياة و قطعة قماش صغيرة لتقوم بإنتزاع الربطة التى فعلتها حول جانبى
" و ما اسمك اذا ايها الهارب ؟ "
صمتُ قليلاً ثم قلتُ : غابرييل
" يا الهى كيف حدث هذا ؟ "
راقبت نظرتها المندهشة لجانبى ، هل كان هناك جرح ام ماذا ؟ اعتقده شُفى مع اكتمال تحولى سرعُت عملية تجديد خلايا جسدى ،
لم اجبها لأن تفسيرى لن يكون منطقياً لها ، اصرت هى على ان ابقى ضيفاً عليها يومين آخريين ،
سيدة روين و طفليها جورج و جورجينا ،
تمتلك مزرعة صغيرة اصبحت هى من تعتنى بها بعد وفاة زوجها ،
و يوم رحيلى ودعتها بمصافحة و شكرٍ و التفت لأخرج ، لم اكن قد تعرفتُ بالطفلين بعد معرفة ،
لم اكن قد ابتعدتُ كثيراً عن حدود مزرعتهم حتى استطعت بوضوح سماع صوت صراخ آتٍ من حيث غادرت تواً ..
عدتُ ادراجى ركضاً لأجد ان هناك بعضاً من اللصوص قد اقتحموا الحظيرة يرغبون بسرقة بعض البهائم الهزيلة القليلة التى تملكها ،
و لأنها إمرأة ضعيفة بمواجهة رجال حمقى يستقوون عليها قمتُ بالتدخل
كان معهم خناجر من الفضة ، عندما هم احدهم بطعنى بها امسكتُه من يده مفكراً فى قتله به لكن الألم الحارق الذى انتشر بيدى اعلمنى انه لا يمكننى لمس الفضة الا و احترقت !
هم ثلاث مسلحين و انا واحد ،
لكنى مذئوب ايضاً ! ، لذا قمتُ بالتحول و زمجرة عالية شرسة ليتراجعوا و يفروا ركضاً و كأنما راوا شيطاناً امامهم
لكنى لم اتركهم ،
ركضتُ خلفهم و لم اتركهم الا اشلاء .. و عدتُ اطمأن على سيدة روين و قد عدت لهيئتى البشرية العاديّة ،
بالبداية تراجعت و خافت منى ثم اقتربت لتلمس وجهى و اصابعى و كأنما تتأكد ان تلك المخالب القاطعة اختفت ،
و ان ما بقمة اصابعى هى مجرد اظافر عادية ،
" ابق معنا "
و انا لم اعترض .. احببت هذا بشكلٍ ما ، ان ابقى هنا مع عائلة صغيرة لطيفة مثل تلك ،
تعرفتُ على الصغيرين المرحين ، كنتُ اقوم انا بأمور الزراعة و الإهتمام بالمزرعة فى مقابل الحصول على مكان للنوم و الطعام ،
بلى انام بالحظيرة بمكان تم اعداده لى لكنى لن انام بجوارها بالتأكيد ،
ثلاث اعوام انقضوا و انا احيا حياة هادئة بتلك المزرعة ، لقد توقفتُ عن التقدم بالسن عند عامى السادس و الثلاثون ،
اعتنيت بالصغيرين و بالمزرعة و بروين ،
و اعتقد اننى احببتها و احببتهم و احببت المكان ، و هذا كان كافٍ لأن يتدمر كل شئ
ان تمطر السماء نيراناً تحرق المرزعة ! اسهم مشتعلة انغرست بالأرض و الزرع و القش
و التهمت الاخضر و الحىّ ،
حاولت انقاذهم .. حاولت بكل جهدى لكن و كأن هناك حاجز خفىّ يمنعنى عن الوصول لهم ،
راقبت ثلاثتهم يحترقون امامى ، يصرخون طلبًا للنجدة
يومها فقط اغلقتُ مشاعرى ، و اقسمت اننى لن ابتسم و لن اضحك و لن اشعر بالسعادة ابداً
لن اسمح لنفسى بأن افعل ، و لن اسمح لنفسى ان احب إمرأة او اعُجب بها و ان فعلت سأبعدها عنى و اجعلها تكرهنى و اكرهها
هذا افضل من ان اشاهد احداً اهتم لأمره يموت مجدداً بسبب لعنتى ،
خرجتُ من تلك القرية الصغيرة و عدتُ بنفسى لعاصمة المملكة الرومانية .. حيث قلعة القيصر .
avatar
Charles Gerard
Werewolf
Werewolf

ذكر
عدد المساهمات : 302

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى