{16} Room--

اذهب الى الأسفل

{16} Room--

مُساهمة من طرف Tessa Bowen في الإثنين يونيو 25, 2018 2:26 am

avatar
Tessa Bowen

انثى
عدد المساهمات : 16

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: {16} Room--

مُساهمة من طرف Tessa Bowen في الأحد أغسطس 05, 2018 2:58 am

  أبي ..
كان منسوب المياه يرتفع بسرعة غير طبيعيّة. لا أذكر أن الأمر تَم هكذا في الحقيقَة، لكنها.. إنها تتسلل صعودًا لخصري، صدري..
  أبي!!
لكنهُ لا يسمع صُراخي. رأسه مُسترخي على عجلة القيادة ولا.. لا يسمع!
أعلم ما الذي سيحدُث بعدها، لكنّي لم أستطع منع الأحداث من السير، لم أستطع تنبيهه لصوت الإنفجار الصادر لا محالة قبل أن يفعل.. قبل أن تنجرف السيارة عن الجِسر هبوطًا للمياه.
نزعت حزام الأمان و قد باءت مُحاولاتي لفتح باب السيارة بالفشل، و وقفت على المقعد الخلفيّ لأرفع نفسي قليلاً عن المياه قبل أن تُغطي رأسي، و طولي كان يسمح، بالنهاية كنت بالثامنة وحسب. بصعوبة تمكنت من فتح الفُتحة بالسقف، لتُغرق المياه أي فرصة لي في الحصول على هواء مؤقت..
كانت تدفعني لأسفل ..
تلك المرة اختفت السيارة.. و كانت المياه تسحبني للظلام.. للأعماق..
ثم رأيتها، الكُتلة الضوئيّة الصادرة عن الناحية الأخرى. أسمعها تهمس.. تُناديني إليها، و شيء بداخلي يجذبني لتلبيَة النداء، فقد بدا كمصدر إنقاذي الوحيد!
حاولت السباحة.. حاولت.. لم أكُن ماهرة بهذا، لقد ركزتُ على البالييه ولم أعُد أتذكر حتى أبسط القواعد من دروس أبي، وعلى الرغم من هذا نجحت في رفع نفسي لأقصى ما يُمكنني.. ثم رفعتُ يدي..
مدتُ يدي للضوء، أتوسل، أدعوه ليجذبني..
و قبضت علي يدي يدٌ غريبة .. يدًا تحمل ظلالاً سوداء!
هببتُ جالسة بفراشي، ألهث بعُنف، لأرفع يدي لعنقي .. لزج بحبات العرق.. لكن ما جذب إنتهائي لم يكُن العرق أكثر منه الـ.. "سُحقًا، ليس مُجددًا!!"
كان الضوء المُنبعث من كف يدي أكثر قوّة تلك المرة، و كأني فككت تلك اليد وركبت مصباحًا ضوءه أبيض بديل. وكأني بحاجة لأن أبدو كمُختلة أكثر مما أنا عليه، لا يكفيني ما يقبع خلفي بالفعل حتى بعد مجيئي لتلك البلدة اللعينة منذ بضع أشهر وحسب!
قبضت أصابعي لأعمض عيناي بتركيز، و ضغطت أسناني معًا .. "لا أملك وقتًا لهذا، اختفي.. اختفي.. اختفي!"
تلك المرة انصاع أيًا يكُن الشيء بداخلي لسخطي، لكن تلك الخدعة ليست دائمة. حركت كلتا يداي أمامي، أتأكد أن كل إصبع بمكانه، و الأفضل، لا ضوء.. لا خناجر ضوئيّة حادّة. فقط يد طبيعيّة. أحتاج لبعض الهواء.
زفرتُ بقوّة و نهضت من الفراش لأتجه لدورة المياه لأغتسل، ثم بدلت ملابسي ببنطال جينز وكنزة قطنيّة بيضاء بحمالاتٍ رفيعة و غادرت.
avatar
Tessa Bowen

انثى
عدد المساهمات : 16

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: {16} Room--

مُساهمة من طرف Tessa Bowen في الأربعاء أغسطس 08, 2018 12:01 am

هذا الجانب من الفندق ليس الأفضل بالمدينة، لذا أظن أنهُ حتى و إن تم رؤيتي فقد ظنوا بأن البقع الدمويّة الضئيلة التي لوّثت ملابسي ليست سوى آثار مُتسخة من شيءٍ.. ما. لكن طريقي للغرفة كان أغلبه خاويًا، لأغلق الباب خلفي وأقف خلفه أصابعي منقبضة حول المقبض، و عيناي متسعتان بينما ألهث.. لتعود المشاهد أمامي مُجددًا.
استدرت لأجلس أرضًا مُحدقة بلا شيء في ظلام الغرفة، لأرفع يدي، أغمض عيناي، ثم أفتحهما و.. ظلام! لا شيء تغيَّر، بالطبع، ماذا توقعت بحق الجحيم؟ سيقودني عُطبي ذاك له عاجلاً أم آجلاً إن لم أجد طريقة للسيطرة عليه.
غطيت فمي بيدي و تعلّقت عيناي بالنافذة بالجانب الآخر من الحجرة.. لا أملك حتى ما يكفي لمُغادرة المدينة. لم أملك المزيد من الوقت!
أحطت رأسي بكلتا يداي..
إن كان يعرف مكان عملي، هل توصَّل لمكان إقامتي أيضًا؟
سؤال غبيّ. بالتأكيد فَعَل!
رُبما.. 
مكان جديد.
أحتاج لمكانٍ جديد، لأترك الفندق، وأجد مكان آخر.. مبنى آخر أمكث به.
لماذا لم أقتله وحسب؟
avatar
Tessa Bowen

انثى
عدد المساهمات : 16

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى